Тамбовская область

ويقدر نظام التعليم في منطقة تامبوف على المستوى الاتحادي باعتباره واحدا من الانظمة الديناميكية الدائمة التطور، ويتمتع بمرونة الاستجابة لاحتياجات المجتمع، وضمان جودة عالية من التعليم. وتشكلت شبكة مجدية اقتصاديا من الؤسسات التعليمية والتي تعمل بصورة متسقة.

التعليم قبل المدرسي

وتوفر نسبة 100 في المائة من التعليم قبل المدرسي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 7 سنوات. في المؤسسات التعليمية، تم إنشاء بيئة عصرية حديثة ومكانية للتطوير. وتغطي 100٪ من التلاميذ من خلال البرامج التي تلبي متطلبات المعيار التعليمي للدولة الاتحادية للتعليم ما قبل المدرسي.

التعليم المدرسي

وقد تم تجهيز المؤسسات التعليمية بالمعدات التعليمية الحديثة، ونظم البنية التحتية الآلي للمباني.
وتعمل المدارس الجديدة في شكل مجمعات تعليمية واجتماعية وثقافية، تتيح استخدامها المتعدد الوظائف، بحيث يستفيد منها سكان المناطق الريفية والحضرية. وتستند العملية التعليمية في مدارس المحافظة على أساس البرامج التعليمية الفردية للطلاب، بما في ذلك للأطفال الموهوبين بشكل خاص والأطفال ذوي الإعاقة. في صلب النشاط التعليمي – نهج المشروع، وتشكيل الكفاءات العالية، والتنمية الذاتية، والتنظيم الذاتي . ويولى اهتمام خاص للحفاظ على صحة تلاميذ المدارس، تقدم لهم وجبات ساخنة عالية الجودة.

التعليم الإضافي

ويجري تنفيذ أكثر من 30 مشروعا ومبادرة شبكية، بما في ذلك مشروع الحزب الاتحادي “إعادة بناء القاعات الرياضية في المدارس الريفية”.

التعليم المهني الثانوي، التعليم العالي

وتم إنشاء نموذج جديد للإدارة استنادا إلى نهج القطاعات، وتم تشكيل ست مجموعات تعليمية وإنتاجية، وتوحيد موارد المدارس الأساسية، ومنظمات التعليم المهني والجامعات وأصحاب العمل. وقد تم بناء البنية التحتية الحديثة لضمان تنفيذ البرامج التعليمية التي تخدم الاقتصاد.
ومن أجل تدريب الموظفين المؤهلين تأهيلا عاليا لمختلف فروع الاقتصاد المحلي، يجري العمل بالمعيار المحلي لتوظيف النمو الصناعي في محافظة تامبوف. ومن المقرر اعتماد هذا المعيار في مجالات الصناعة والزراعة.
ويجري تنفيذ مشروع لتطوير التعليم المزدوج. تجهيز الكفاءات حسب اماكن العمل. استخدام مفهوم التوجيه (هو نظام تدريب الموظفين، حيث يتم نقل المعرفة من موظف أكثر خبرة إلى الوافد الجديد مباشرة في مكان العمل).
تحسين هيكلية وموقع شبكة المؤسسات التعليمية المهنية يذهب مع ربطها باحتياجات القطاعات الاقتصاد.

تطور العلم

تتمتع منطقة تامبوف بإمكانيات علمية كبيرة، وظروف وموارد ضرورية لتطوير الأنشطة العلمية والتقنية والابتكارية.
تعمل المنصة التكنولوجية الأوروبية الآسيوية “تكنولوجيات الصناعات الغذائية والصناعات التحويلية – منتجات التغذية الصحية”. كما تم تحديد الأولوية لتطوير العلم والبحوث العلمية الأساسية والتطبيقية، والتي يحتاجها القطاع الحقيقي للاقتصاد المحلي، انشاء البنية التحتية المبتكرة المناسبة.
على قاعدة المعاهد البحثية الثلاثة الموجودة في محافظة تمبوف، أنشئ المركز العلمي الاتحادي التابع للأكاديمية الروسية للعلوم. ميتشورين ي ف، الذي سيوفر تكامل الموارد الفكرية والبحوث المبتكرة والبنية التحتية للإنتاج والتطوير وتوفير التكنولوجيات الحيوية الجديدة، ايجاد الحلول التقنية في مجال الصناعات الزراعية.
العمل البحثي في المعهد البحثي القومي ميشورينا يقوم على اساس مجمع المختبرات الحديثة، والذي يضم أكثر من 20 مختبر، بما في ذلك مختبرات التكنولوجيا الحيوية والكيمياء الحيوية والطرق الجزيئية لتشخيص الأمراض النباتية والوسم الوراثي والتحليل الجيني وعلم الخلايا وعلم الوراثة الخلوية، وما إلى ذلك.
هذه الآلية للعلاقات بين التعليم والعلم والدولة والأعمال، تعبر عن الشراكة بين القطاعين العام والخاص.